menu menu Menu

نبذة تاريخية

تأسست مجموعة العمران سنة 2007 بعد اندماج عدد من المؤسسات العمومية (الوكالة الوطنية لمحاربة السكن غير اللائق، الشركة الوطنية للتجهيز والبناء، شركة التشارك للتهيئة والبناء والإنعاش العقاري). وفي سنة 2007 تم تحويل المؤسسات السبع الجهوية للتهيئة والبناء إلى شركات مساهمة وإدماجها في المؤسسة الجديدة. 

وفي تلك الفترة، اتضح جليا أن الدولة ترغب في جعل مجموعة العمران أداة لتنفيذ السياسات العمومية في مجال السكنى الذي يُعد مصيريا بالنسبة للمغرب.

ولهذا الغرض، أسست المجموعة نشاطها على شرعية مستمدة من ثلاثة مصادر، وهي الدستور الجديد الذي جعل السكن من بين حقوق المواطن؛ التوجيهات الملكية والرؤية التي وضعها جلالة الملك محمد السادس في مجال السكنى؛ والبرنامج الحكومي.

ومع ذلك، فقد توجب على العمران إنجاز تحوّلها من خلال تفعيل التعديلات المؤسساتية والقانونية والتنظيمية والإدارية الضرورية. وهكذا، لزِم في مرحلة ثانية القيام بعدة تعديلات هامة على مستوى الإدارة وتحسين الحكامة. وهو ما يعتبر تكريسا لإحدى التوجهات الخاصة بالعمران بصفتها مجموعة ذات مهمة عمومية، وهي توطيد موقعها كمقاولة عمومية عصرية وفعالة. وفي هذا السياق، تم تخصيص فترة 2004-2007 لوضع الإصلاحات المؤسساتية التي أسفرت عن إنشاء مجموعة العمران مع شركة قابضة وفروعها. أما المرحلة الثانية، 2008-2010، فقد شهدت تجميع أنشطة وموارد المجموعة من أجل منحها موقعا بين أهم المقاولات العمومية. وأخيرا، انخرطت العمران منذ 2011 في سلسلة من الإصلاحات العميقة على مستوى الإدارة من أجل عصرنة إدارتها وتحقيق التنمية وتبادل الخبرات في مجال الأعمال. وموازاة مع ذلك، عملت المجموعة منذ نفس التاريخ على تعزبز الشفافية وتوطيد مبادئ الحكامة الجيدة التي جعلتها الحكومة الجديدة من بين أولوياتها.

وقد مكّن هذا النموذج من التنظيم والحكامة، المعمول به منذ خمس سنوات، من وضع عمل المجموعة في إطار مشروع الجهوية، مما يجعل العمران تتقاسم نفس الزمن الاستراتيجي مع الجهوية.

وفي إطار هذه المهمة الترابية، تشكل العمران كذلك مثالا للمجموعة التي تحافظ على وفاءها لمهمتها الاجتماعية من خلال التركيز على واجب التضامن بين المجالات الترابية والإدماج الاجتماعي والتنمية البشرية.

وفي هذا السياق، ما كان لهذا التتويج أن يتم لولا إبرام العمران لشراكة قوية مع الجماعات المحلية وفتح حوار دائم مع المتدخلين المحليين، وكل ذلك من أجل الاستجابة المثلى لانتظارات الساكنة المستهدفة في مجال السكنى.

وبين سنة 2007 و2015، تعزز عمل العمران بالطابع الاستثنائي لقطاع البناء على مستوى التهيئة وبناء المساكن. وشهدت نفس الفترة إطلاق مشروع المدن الجديدة والمناطق الحضرية الجديدة وبرنامج السكن الاجتماعي بمبلغ 250 ألف درهم (أقل من 25 ألف أورو) وبرنامج السكن بمبلغ 140 ألف درهم.

ومنذ 2016، سجلت المجموعة طفرة إستراتيجية من خلال إطلاق رؤية 2020.

أعلى